القائمة الرئيسية

الصفحات

الاخبار [slide]

هل يجعلنا الهاتف الذكي أغبياء؟



 هممم الموضوع نسبي ربما، لكن هناك دراسة جديدة من جامعة واترلو University of Waterloo تركز على هذا الموضوع بالتحديد وببعض الأرقام المثيرة للاهتمام. تقول الدراسة أن مستخدمي الهواتف الذكية الذين يتميزون بالتفكير البديهي Intuitive Thinking – الأكثر عرضة للاعتماد على المشاعر الحدسية والغريزية عند اتخاذ القرارات – يستخدمون محركات البحث على الانترنت أكثر من اعتمادهم على قدراتهم العقلية الخاصة.

ويقول غوردون بينيكوك Gordon Pennycook الذي شارك في كتابة الدراسة والمرشح لنيل درجة الدكتوراه في قسم الطب النفسي في واترلو:

“قد يبحثون عن المعلومات التي يعلمونها مسبقاً أو التي من السهل تعلمها، دون أي نية ببذل جهد للتفكير بالمعلومة دون مساعدة.”

من جهة أخرى، يخمن الأشخاص الذين يتميزون بالفكر التحليلي Analytical Thinkers ويحللون المسائل بطريقة أكثر اعتماداً على المنطق. والأشخاص الأعلى ذكاءً يحللون بقدر أكبر وأقل حدسية عند حل المسائل.

يقول ناثانيال بار Nathaniel Barr وهو مشارك آخر في كتابة الدراسة وباحث في مرحلة مابعد الدكتوراه في واترلو:

“كشفت عقود من الأبحاث أن البشر يميلون لتجنب بذلك الجهد عند حل المسائل ويبدو أن الناس ستستخدم هواتفها الذكية بشكل متزايد باعتبارها امتداداً لعقولهم وتفكيرهم”

فحص الباحثون في ثلاث دراسات ضمت 660 مشتركاً مقاييس عدة تضمنت الأسلوب التقاربي المتدرج بين الحدسية والتحليل، بالإضافة إلى القدرات الشفهية Verbal والحسابية Numeracy، ومن ثم تمت مراقبة عادات المستخدمين المتعلقة بهواتفهم الذكية.

قضى المشاركون في الدراسة والذين تمتعوا بقدرات مقاربة أقوى وإرادة أكبر للتفكير بطريقة تحليلية وقتاً أقل باستخدام وظيفة البحث في هواتفهم الذكية.

يقول بينيكوك “يدعم البحث الذي نجريه التعاون بين الاستخدام الزائد للهواتف الذكية وانخفاض الذكاء، لازال التساؤل عن ارتباط استخدام الهواتف الذكية بانخفاض الذكاء مفتوحاً ويتطلب أبحاثاً مستقبلية أكثر.”

يقول الباحثون أن تجنب استخدام عقولنا في حل المسائل قد يؤثر بعدة أشكال على التقدم في العمر.

يقول بار:

” من المرجح أن يزداد اعتمادنا على هواتفنا الذكية، من المهم أن نفهم كيف تؤثر الهواتف الذكية وترتبط بالنفس البشرية قبل أن تندمج هذه التكنولوجيا بشكل كبير بحياتنا بحيث يصعب علينا تذكر شكل الحياة من دونها. وقد نكون الآن في هذه المرحلة.”

تشير النتائج أيضاً إلى أن استخدام وسائط التواصل الاجتماعي وتطبيقات الترفيه لم يرتبط عموماً بقدرات المقاربة المرتفعة أو المتدنية.

مع ظهور الهواتف الذكية أصبح الوصول للانترنت والمعرفة الموجودة فيه رهن حركة اصبع المستخدم. ماهي العواقب المترتبة لذلك على المعرفة البشري؟ غالباً ما نضع استخدام الهواتف الذكية في إطار تشبيهها بامتداد لعقلنا البشري، القدر الذي تتجاوز به معرفتنا حدود عقلنا. وبقيامنا بذلك، فإننا نوصف نوعاً جديداً من البخل المعرفي. وتحديداً، أن البشر يضيعون فرصة ممارسة التفكير التحليلي مفضلين الحصول على الإجابات السريعة وبسهولة سامحين لهواتفهم الذكية بالتفكير نيابة عنهم. يتوقع البعض أن الأفراد الذين يملكون نية أقل أو هم قادرون على التفكير وتوظيف المنطق والمحاكمة العقلية يستعيضون عن ذلك بالاعتماد على هواتفهم الذكية. وبوجود ثلاث دراسات نجد أن هؤلاء الذين يفكرون بأسلوب حدسي أكثر من التحليلي يعتمدون بنسبة أكبر على هواتفهم الذكية للحصول على معلومات تتعلق بالحياة اليومية. تظهر هذه النتائج أن الأشخاص يفهمون اختلاط العقل والوسائط لتوصيف التجربة البشرية ومعرفتها في العصر الحديث.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات